عاجل

البث المباشر

الرئاسي اليمني: الحوثيون استهدفوا منشآت حيوية بمسيرات إيرانية

المصدر: الحدث.نت

حذر مجلس القيادة الرئاسي اليمني، اليوم الخميس، من أن تكرار هجمات الحوثيين على المنشآت الحيوية في البلاد يهدد إمدادات الطاقة وحرية التجارة العالمية، مبيناً أن الهجمات نفذت بمسيرات إيرانية.

موضوع يهمك
?
أعرب السفير الأميركي لدى اليمن ستيفن فاجن، عن قلقه من احتمال تجدد التصعيد في البلاد، بعد هجوم جديد شنته ميليشيا الحوثي...

واشنطن: هجمات الحوثي على الموانئ لن تضر إلا الشعب اليمني  واشنطن: هجمات الحوثي على الموانئ لن تضر إلا الشعب اليمني  اليمن

واتهم رئيس المجلس رشاد محمد العليمي، في اجتماع عبر الاتصال المرئي، طهران بدعم الهجمات الحوثية بعدما قال إن حطام الطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات يثبت تورط نظام طهران فيها، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية.

كما بين أن الهجمات المتكررة تؤكد "مدى استهتار" الحوثيين بكافة الجهود الأممية والإقليمية والدولية لوقف الحرب وإنهاء معاناة اليمنيين.

ردع التهديدات

وأكد المجلس التزامه والحكومة اليمنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لردع "التهديدات وحماية المقدرات والمكتسبات الوطنية بما يضمن استمرار مصالح المواطنين والتخفيف من معاناتهم".

يشار إلى أنه منذ انتهاء الهدنة الأممية مطلع أكتوبر الفائت، صعدت ميليشيا الحوثي من هجماتها على مواني النفط، ضمن حرب اقتصادية تشنها على روافد الاقتصاد الوطني.

وهاجمت مسيرات حوثية ميناء الضبة النفطي في حضرموت، شرق اليمن الاثنين وذلك بعد نحو شهر من هجوم آخر طال نفس الميناء.

كما شنت هجوما مماثلا استهدف ميناء النشيمة في شبوة، وقوبلت تلك الهجمات بإدانة دولية واسعة باعتبارها عملاً إرهابياً يستهدف اقتصاد البلاد.

صورة متداولة لميناء الضبة صورة متداولة لميناء الضبة
العودة إلى نقطة الصفر

يذكر أن البلاد عادت منذ انتهاء الهدنة الأخيرة في الثاني من أكتوبر إلى نقطة الصفر، بسبب تعنت الحوثيين، ومحاولة فرض شروطهم، ما عرقل الجهود الأممية لتمديد وقف إطلاق النار للمرة الثالثة.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في الثاني من أغسطس الماضي، أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها من 2 أغسطس وحتى 2 أكتوبر 2022.

أعاقت تمديديها.. هكذا استفادت ميليشيا الحوثي من الهدنة اليمنية

عرقلة حوثية

أتى هذا التمديد بعد هدنة سابقة بدأ سريانها في أبريل 2022 على جميع جبهات القتال في اليمن لمدة شهرين، ونصت على إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل البلاد، وتيسير دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن، فضلاً عن السماح برحلتين جويتين أسبوعياً من وإلى مطار صنعاء الدولي.

غير أن ميليشيا الحوثي عرقلت تمديد تلك الهدنة للمرة الثالثة، فارضة شروطاً غير مقبولة.

إعلانات

الأكثر قراءة