عاجل

البث المباشر

ترمب يصدر عفوا رئاسيا جديدا

خفف ترمب العقوبة الجنائية الصادرة ضد مستشاره السابق روجرستون

المصدر: الحدث.نت

أصدر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، يوم الأربعاء، عفواً شاملاً عن مدير حملته الانتخابية السابق بول مانافورت، ومستشاره السابق روجر ستون، والمطور العقاري تشارلز كوشنر، والد غاريد كوشنر، صهر ترمب.

وكان مانافورت أدين في إطار التحقيق الذي أجري بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية لعام 2016.

وكان ترمب خفّف عقوبة السجن الصادرة بحقّ صديقه ستون الذي كان حُكم عليه بالسجن لمدة 40 شهراً، في إطار التحقيق حول تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.

ودين ستون بسبع تهم تشمل عرقلة سير العدالة والإدلاء بشهادات كاذبة والتلاعب بالشهود، وذلك في إطار قضية ركّزت على تنسيقه مع موقع "ويكيليكس" في 2016 لنشر وثاق مقرصنة مسيئة لهيلاري كلينتون، منافسة ترمب في الانتخابات الرئاسية في حينه.

وستون، الذي كان ضمن فريق حملة ترمب الانتخابية في 2016، أوقف في يناير 2019 بتهم وجّهها إليه المدّعي الخاص آنذاك روبرت مولر الذي كان يحقّق في التدخل الروسي في الانتخابات.

ودين ستون خصوصاً بالكذب في شهادة أدلى بها أمام الكونغرس بشأن الدور الذي أدّاه كوسيط بين فريق ترمب وموقع "ويكيليكس" الذي نشر سلسلة الوثائق المقرصنة التي شكّلت إحراجاً لكلينتون.

من جهته، علّق مانافورت عبر تويتر على العفو الذي شمله، قائلاً: "سيّدي الرئيس، نشكرك بكلّ تواضع، عائلتي وأنا، على هذا العفو الرئاسي الذي منحتموني إيّاه. الكلمات لا تكفي للتعبير عن امتناننا".

وحُكم على مانافورت (71 عاماً) بالسجن سبع سنوات ونصف سنة العام الماضي بتهم احتيال عدّة كُشفت في إطار التحقيق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016.

موضوع يهمك
?
قالت الزعيمة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي، التركي المعارض، برفين بولدان، إن قرار المحكمة الأوروبية بخصوص الزعيم...

معارضون ينتقدون تصريحات أردوغان حول المحكمة الأوروبية معارضون ينتقدون تصريحات أردوغان حول المحكمة الأوروبية الحدث

وكان ترمب عبّر عن دعمه لمانافورت بعد إدانته، معتبرًا أنّه ضحيّة "مؤامرة".

أمّا والد غاريد كوشنر، تشارلز كوشنر، فكان قد أدين بتهم تلاعب ضريبي.

وفي المجموع، أصدر الملياردير الجمهوري عفواً عن 26 شخصًا، بينما استفاد ثلاثة آخرين من تخفيف لعقوباتهم.

وتُضاف قرارات العفو هذه إلى العفو الذي أصدره ترمب، الثلاثاء، عن أربعة حراس أمن أميركيين دينوا بقتل مدنيين عراقيين في بغداد عام 2007.