عاجل

البث المباشر

أمهات ضحايا الأوكرانية: لم لا يزال قائد سلاح الجو حرا؟

أمهات ضحايا الطائرة الأوكرانية يطلقن في مقطع مصور صرخة ألم

المصدر: الحدث.نت

أكثر من عام مضى على مأساة الطائرة الأوكرانية التي أسقطت قرب طهران بصواريخ الحرس الثوري وعلى متنها 176 راكبا، من جنسيات مختلفة.

وعلى الرغم من كل تلك الأشهر التي مرت، إلا أن أهالي الضحايا لم يصلوا بعد إلى ما يشفي غليلهم وقهرهم، في التحقيقات التي تجريها إيران.

موضوع يهمك
?
بكت إحدى الأمهات بحرقة أثناء تشييع جنازة ابنها وزوجته ضحيتي الطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري الإيراني قبل نحو...

شاهد.. أم تبكي بحرقة بتشييع جنازة ابنها ضحية "الاوكرانية" شاهد.. أم تبكي بحرقة بتشييع جنازة ابنها ضحية "الاوكرانية" الحدث

ففي مقطع مصور، أطلقت بعض أمهات ضحايا تلك الطائرة المنكوبة صرخة ألم، منتقدات طريقة تعامل طهران مع التحقيق.

فقد سألت 9 أمهات المسؤولين الإيرانيين عن سبب بقاء أمير علي حاجي زاده، قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني "طليقًا على الرغم من وجود ملف قضائي ضده؟".

"لا تجعلوا القاتل بطلاً"

يشار إلى أن الفيديو الذي حمل عنوان "لا تجعلوا القاتل بطلا" انتشر منذ يومين ردًا على مشاركة حاجي زاده في برنامج "بلا مجاملات" الذي أذاعه التلفزيون الإيراني، والذي يشرح فيه القائد في الحرس الثوري الإيراني قصة الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، بدعابة ووجه مبتسم!

أهالي ضحايا الأوكرانية - اسوشيتد برس أهالي ضحايا الأوكرانية - اسوشيتد برس

وقال القائد الإيراني في البرنامج، دون أن يذكر إطلاق النار على الطائرة الأوكرانية، إنه في ليلة السابع من يناير من العام الماضي، كان هناك "احتمال نشوب صراع عسكري" بين إيران والولايات المتحدة، وبالإضافة إلى الـ13 صاروخًا التي تم إطلاقها على قاعدة عين الأسد، كان هناك 400 صاروخ أخرى جاهزة للإطلاق، وكان الحرس الثوري مستعدًا لمزيد من الاشتباكات.

وأشارت أمهات ضحايا الطائرة الأوكرانية، في مقطع الفيديو، إلى هذا الوضع، وسألن حاجي زاده: لماذا رغم هذا الوضع لم يغلق المجال الجوي الإيراني؟ ومن الذي أمر بتنشيط الدفاعات الجوية بين مطاري طهران؟

أهالي ضحايا الأوكرانية - فرانس برس أهالي ضحايا الأوكرانية - فرانس برس

يذكر أن الطائرة الأوكرانية كانت أسقطت بصاروخين على الأقل من صواريخ الحرس الثوري بالقرب من طهران، صباح يوم 8 يناير من العام الماضي، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها.

هذا ولم توجه السلطات الإيرانية حتى الآن أي اتهام لأمير علي حاجي زاده، خلال العام الماضي، رغم الطلبات المتكررة من عائلات الضحايا.