عاجل

البث المباشر

واشنطن.. رفع قرار إغلاق الكابيتول واحتواء حريق قريب

مراسلة "العربية" في واشنطن: الحريق قرب مبنى الكابيتول وقع في مكان للمشردين وليس حادثاً أمنياً

المصدر: الحدث.نت

أغلقت السلطات مجمع الكونغرس الأميركي (الكابيتول) لنحو ساعة، الاثنين، بدافع الحذر البالغ إثر اندلاع حريق قريب.

وقالت شرطة الكابيتول في بيان، إنه تم رفع قرار الإغلاق واحتواء الحريق القريب.

موضوع يهمك
?
أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في السعودية، اليوم الاثنين، أنها تباشر عدداً من القضايا الجنائية، كما أعلنت صدور عدد...

هيئة مكافحة الفساد السعودية تعلن مباشرة قضايا.. وصدور أحكام هيئة مكافحة الفساد السعودية تعلن مباشرة قضايا.. وصدور أحكام الحدث

يذكر أن شرطة الكابيتول كانت أعلنت في وقت سابق، أن قائدها بالإنابة أغلق احترازياً المجمع الذي يضم مبنى الكابيتول وأفنيته وعدداً من المباني.

وقالت إدارة الإطفاء بالمدينة على تويتر، إن فرقها أخمدت حريقاً في مكان مفتوح قرب مجمع الكابيتول، مضيفة: "لا إصابات.. هذا هو مصدر الدخان الذي رآه كثيرون".

حادث عرضي

يشار إلى أن وسائل إعلام أميركية، كانت أفادت في وقت سابق الاثنين، عن إغلاق مبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن، لتهديد أمني خارجي، ليتبين لاحقاً أنه حادث عرضي، وفق ما أكدته مراسلة "العربية" .

وشوهد تصاعد للدخان خلف مبنى الكابيتول، بحسب مقاطع فيديو نشرت على منصات التواصل.

كما تم إخلاء الجبهة الغربية لمبنى الكابيتول. وتم إرسال إشعار للموظفين بأن هناك تهديداً أمنياً خارجياً، ولا يسمح بالدخول أو الخروج، والابتعاد عن النوافذ والأبواب الخارجية، وفق ما نقلته NBC الأميركية.

"لا خطر على الجمهور"

وأفادت مراسلة "العربية" بأن الحريق وقع في مكان للمشردين، والحادث لا علاقة له بالوضع الأمني في البلاد.

من جانبه، قال جهاز الخدمة السرية على تويتر إنه "انطلاقاً من الحذر البالغ، تم إغلاق مجمع الكابيتول الأميركي مؤقتاً. لا خطر على الجمهور".

وذكر بيان أنه تم إصدار توجيهات لأعضاء الكونغرس وموظفيه بالبقاء في أماكنهم في أثناء تحري الأمر، مؤكداً أن لا إطلاق نار على مجمع الكابيتول أو داخله.

مبنى الكابيتول في واشنطن (أرشيفية- فرانس برس) مبنى الكابيتول في واشنطن (أرشيفية- فرانس برس)
استعداداً لتنصيب بايدن

يأتي ذلك في حين تحولت العاصمة الأميركية واشنطن إلى منطقة أمنية، حيث نصبت حواجز إسمنتية ووضعت أسلاكاً شائكة في المنطقة المحيطة بمقر الكونغرس الذي شهد في 6 يناير الجاري أحداث شغب لم يسبق لها مثيل من قبل مناصري الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وتخشى السلطات تجدد الاضطرابات على هامش تنصيب بايدن رئيساً للولايات المتحدة في العشرين من الشهر الجاري، وأن تمتد أي أعمال عنف محتملة في واشنطن إلى مختلف أنحاء البلاد.