عاجل

البث المباشر

بايدن: أميركا يجب أن تقود الرد العالمي على أزمة المناخ

واشنطن ستنظم قمة حول المناخ لمناسبة يوم الأرض في 22 نيسان/أبريل

المصدر: الحدث.نت

بعد أن أكد عودة بلاده إلى اتفاقية المناخ، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، أن على الولايات المتحدة أن "تقود الرد العالمي" على أزمة المناخ قبل توقيعه قرارات ترمي إلى مكافحة الاحتباس الحراري.

وقال "كما أننا بحاجة إلى رد وطني لمكافحة كوفيد-19، نحتاج بصورة طارئة لرد وطني موحد لأزمة المناخ لأنه بالفعل هناك أزمة مناخ".

موضوع يهمك
?
تحدث الرئيس الأميركي جو بايدن هاتفيا الأربعاء إلى رئيس وزراء اليابان يوشيهيدي سوغا وشدد الجانبان على أهمية "نزع كامل...

بايدن: يجب نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بايدن: يجب نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية الحدث

كما أوضح بايدن أن واشنطن ستنظم قمة حول المناخ لمناسبة يوم الأرض في 22 نيسان/ابريل. ويصادف هذا التاريخ أيضا الذكرى الخامسة لتوقيع اتفاق باريس الذي عادت الولايات المتحدة إليه بعد ساعات من تولي الرئيس الأميركي الجديد مهامه.

وأضاف "لقد انتظرنا طويلا لمواجهة أزمة المناخ، ولم يعد في إمكاننا الانتظار أكثر، نرى ذلك بأم أعيننا ونشعر به في أعماقنا. آن الأوان لنتحرك".

تجميد التراخيص

إلى ذلك، أفاد البيت الأبيض في بيان، أن بايدن أمر بتجميد التراخيص لعمليات التنقيب عن المحروقات على الأراضي الفيدرالية.

هذا وكان ساكن البيت الأبيض الجديد استهل عهده، في أول ساعات له بعد تنصيبه، بتوقيع 15 إجراء تنفيذيا لمعالجة عدد من القضايا من ضمنها تغير المناخ، وإلغاء التصريح الرئاسي السابق الممنوح لخط أنابيب النفط المثير للجدل (كيستون إكس.إل).

جو بايدن جو بايدن
ترحيب أممي

في حين سارع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى الترحيب "بحرارة" بقرار بايدن هذا، مطالباً بأن يضع الرئيس الجديد "أهدافاً طموحة جديدة" في مجال حماية المناخ، ليتم تنفيذها خلال السنوات العشر المقبلة. وقال ببيان في حينه "أرحّب ترحيباً حارّاً بخطوات الرئيس بايدن للعودة إلى اتفاقية باريس لمكافحة التغير المناخي والانضمام إلى التحالف المتنامي للحكومات والمدن والدول والشركات والأفراد الذين يتّخذون إجراءات طموحة لمواجهة أزمة المناخ".

كما أضاف "إننا نتطلع إلى قيادة الولايات المتّحدة لتسريع الجهود العالمية" لبلوغ الحياد الكربوني "من خلال اقتراح مساهمة وطنية جديدة ذات أهداف طموحة للعام 2030".

يذكر أن إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب كانت أبلغت الأمم المتحدة انسحابها من اتفاق باريس، بعد أن أرسل وزير الخارجية الأميركي في حينه مايك بومبيو، رسالة إلى الأمين العام في 4 نوفمبر 2019، بهذا الخصوص.

كلمات دالّة

#بايدن