عاجل

البث المباشر

ثكلى دمرها الحزن..مأساة لبنانية قتل كورونا ولديها بأيام

لا أسرّة في المستشفيات ولا قوارير أكسجين متاحة في البلاد

المصدر: الحدث.نت

وسط عجز السلطات وتفشي الوباء، لا يزال فيروس كورونا مستمراً بحصد الأرواح في لبنان، مسجلاً قصصاً مأساوية تسطرّها ملحمة هذا البلد الغارق أساساً بهموم لا تحصى.

موضوع يهمك
?
توفي النائب اللبناني ميشال المر اليوم الأحد ضحية بعمر 80 سنة لفيروس كورونا، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية، ورد في...

وفاة النائب اللبناني المخضرم ميشال المر بفيروس كورونا وفاة النائب اللبناني المخضرم ميشال المر بفيروس كورونا الحدث

وفي مأساة جديدة، فُجعت بلدة القليعة في قضاء مرجعيون جنوب البلاد، بوفاة أخوين بالفيروس التاجي، رومل البالغ من العمر 33 عاماً، وروبير 32 عاماً بفارق بضعة أيام بينهما، حيث لم يقو جسدهما على مقاومة الجائحة.

عدوى من المستشفى

يعمل رومل ممرضاً في مستشفى المشرق في جبل لبنان، وبقي في العناية الفائقة قرابة 10 أيام بعد تدهور حالته الصحية نتيجة إصابته بعدوى كورونا التي التقطها من المستشفى.

ويروي شقيقه الأكبر رولان طوبيا لـ"العربية.نت" ما حصل مع رومل حيث شرح أن حالة الراحل بدأت تسوء في اليوم الثاني من إصابته بالفيروس، حيث انخفض معدّل الأوكسيحين في جسمه، فسارع زملاؤه في المستشفى لنقله إلى قسم الطوارئ، وبقي فيه 4 أيام متواصلة قبل أن يتم نقله إلى العناية الفائقة.

وأشار الأخ المكلوم إلى أن رومل كان يعاني من ارتفاع الضغط والكوليسترول.

رومل- 33 عاماً رومل- 33 عاماً
نقل العدوى لأخيه.. فقتله الوباء

أما شقيقه الأصغر روبير، فيعمل مصففاً للشعر، التقط العدوى من شقيقه رومل، لأنهما يتشاركان غرفة النوم نفسها.

وكشف رولان، أنه وبعد 5 أيام على وفاة رومل بدأ روبير يشعر بعوارض كورونا، بينها ارتفاع في الحرارة وسعال قوي، وبدأت رحلة العلاج، موضحاً أن معدّل الأوكسيجين في جسمه كان ينخفض تدريجياً، وحينما حاولت العائلة تأمين قارورة أوكسيجين له في المنزل، لم تستطع بسبب ندرة تواجدها في السوق اللبنانية.

روبير- 32 عاماً روبير- 32 عاماً
كورونا أيقظ مرضاً آخر

وأضاف أن حالة الأخ كانت تسوء تدريجياً، إلى أن الأخطر وقع صباح السبت الفائت، حين بدأ يهذي وينسى أسماء أفراد عائلته، شارحاً أن فيروس كورونا كان أيقظ فيروساً آخر أصيب به روبير عندما كان في الثامنة عشرة من عمره، وشفي منه وقتها وهو ما أثّر على مناعته التي بدأت تضعف تدريجياً، بحسب الأخ.

وتابع الشقيق الأكبر، بعد ذلك تواصلت العائلة مع إدارة المستشفى التي يعمل فيها رولان في قسم البرمجة، وطلب منهم تأمين سرير لروبير، لأن وضعه الصحي يتدهور بشكل سريع، لاسيما حالة "الهذيان". فقد حاول الأخ المصاب مراراً نزع المصل من يديه ورمي مكنة الأوكسيجين أرضاً.

وبغصّة شرح: "لم أستطع فعل شيء له. حالته تدهورت بشكل سريع ما اضطر نقله إلى غرفة العناية الفائقة التي بقي فيها أسبوعاً قبل أن يلفظ أنفاسه فجر اليوم".

كورونا في لبنان كورونا في لبنان

مسكّنات للأم الملتاعة

وعن حال والدته التي فقدت اثنين من أبنائها في أقل من 10 أيام، أفاد رولان بأن الأم باتت تعيش على المسكنات هذه الأيام.

فقد شرح الأخ أن هاتين المصيبتين لسيتا الأوليات في هذه العائلة، حيث توفي أخ لهم منذ سنوات كان يبلغ من العمر سنة وثمانية أشهر.

إلى ذلك ختم الشقيق المكلوم بتوجيه اللوم للدولة اللبنانية التي تساهلت بإقفال المطار منذ تسجيل أول إصابة في آذار الماضي، كما ناشد المتخلفين عن الالتزام بإجراءات العزل الصحي لأن يتعلموا مما حدث مع هذه العائلة.