عاجل

البث المباشر

مندوب روسيا: مفاوضات النووي الإيران صعبة لكنها تسير قدما

أكد باختصار: حتى الآن تجري المحادثات بشكل جيد، إلا أنها ليست سهلة

المصدر: الحدث.نت

فيما تسابق المفاوضات حول الاتفاق النووي الإيراني الجارية في فيينا الوقت قبل موعد 21 مايو، تتراجع نسب التفاؤل بالتوصل قريبا إلى توافق بين الوفد الإيراني والوفود الغربية.

وفي هذا السياق، أكد ميخائيل أوليانوف الممثل الروسي الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، أن المحادثات ليست سهلة إلا أنها مستمرة.

وأضاف في تغريدة مقتضبة اليوم السبت ردا على استفسار من أحد متابعيه، "حتى الآن تجري المحادثات بشكل جيد، إلا أنها ليست سهلة".

كما أكد أن الاجتماعات مستمرة خلال نهاية هذا الأسبوع، من أجل العمل على إعادة إحياء الاتفاق النووي.

تراجع في التفاؤل

وكان السفير الروسي الذي يرأس وفد بلاده بالمفاوضات النووية، أوضح قبل أيام أيضاً أن المحادثات تحرز تقدماً، مشيرا إلى أن الهدف إنهاء التفاوض بأسرع وقت ممكن. وأضاف في حينه أن الهدف ما زال التوصل لاتفاق قبيل 21 مايو، رغم أن الأمر بات صعبا "ولكنه ليس مستحيلا"، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، اعتبر أن شك البعض بإمكانية إعادة العمل بالاتفاق النووي في حلول نهاية الشهر الجاري هو "استنتاج متسرع".

تأتي تلك التصريحات الروسية المتكررة في وقت تؤكد بعض الأوساط الدبلوماسية تراجعا في التفاؤل الذي سجل مع بداية تلك الجولات الأربع.

من أمام الفندق حيث تجري مفاوضات فيينا حول نووي إيران(أرشيفية- أسوشييتد برس) من أمام الفندق حيث تجري مفاوضات فيينا حول نووي إيران(أرشيفية- أسوشييتد برس)
نقطة مفصلية ولا اختراق"

يذكر أن مصادر أوروبية كانت أكدت لـ"العربية/الحدث" يوم الخميس أن المجتمعين منذ أسابيع في العاصمة النمساوية "ليسوا قريبين بعد من تحقيق اختراق"، مضيفة "عندما يحصل اختراق تكون المحادثات قد انتهت".

إلا أنها أوضحت في حينه أن الوفود الدولية وصلت إلى نقطة مفصلية في المفاوضات، لافتة إلى أن "الالتزامات النووية واضحة، وبات معروفاً ما على إيران القيام به".

ومنذ مطلع أبريل، انطلقت في فيينا محادثات استمرت حتى الآن بـ4 جولات، من أجل الدفع نحو إعادة إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران والقوى الغربية في 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018.

كلمات دالّة

#فيينا, #روسيا