عاجل

البث المباشر

حفل قرب عمارة اللويبدة المنكوبة.. يشعل غضباً في الأردن

المصدر: الحدث.نت

لم تكد فرق الإنقاذ تنتهي من عمليات الحفر وانتشال الجثث من موقع عمارة اللويبدة في العاصمة الأردنية عمان، بعد استخراج آخر جثة صباح اليوم السبت، ليصل عدد الضحايا إلى 14، حتى اشتعلت خلال الساعات الماضية موجة غضب وانتقادات على مواقع التواصل.

فقد أثار حفل أقيم يوم أمس الجمعة، على المدرج الروماني وسط العاصمة غضب الأردنيين، بسبب الإصرار على إقامته رغم فاجعة اللويبدة التي انهارت بالقرب من مكان الحفل، والذي راح ضحيتها 14 شخصاً.

موضوع يهمك
?
لم تكن وحدها عمارة اللويبدة في العاصمة الأردنية عمّان، هي التي تضررت من الانهيار الكبير الذي حصل، حيث أن العمارة...

عمارة اللويبدة طمست بيتاً آخر.. قريب عائلة منكوبة يكشف عمارة اللويبدة طمست بيتاً آخر.. قريب عائلة منكوبة يكشف الحدث

وصور العديد من المواطنين مشاهد من مكان الحفل، ونشروها على مواقع التواصل، حيث انهالت عبارات الغضب والاستياء.

فيما طالب الكثيرون بضرورة ضرورة احترام "حرمة الميت"، وعمليات الإنقاذ التي كانت ما زالت مستمرة خلال الحفل.

من مكان الحفل من مكان الحفل
الحكومة تنفي

في المقابل، نفت الحكومة الأردنية لـ"العربية.نت" علاقتها بهذا الحفل. وكشف مصدر مطلع أن هذا الحدث الموسيقي نظمته شركة خاصة مع شركاء آخرين، مؤكداً أن أمانة عمان لا دخل لها لا من قريب أو بعيد.

بدورها أعلنت أمانة عمان وهي بمثابة "بلدية" كبرى للعاصمة، أنها ليست منظماً أو شريكاً في الحفل، موضحة أن المدرج الروماني لا يتبع لها من الأساس.

فرقة أوتوستراد

من جهتها، دافعت الشركة المنظمة عن نفسها في تصريحات إعلامية، باعتبار أن الحفل ليس صاخبا، بل موسيقيا كلاسيكيا، تم الترتيب له وإجراء الحجوزات قبل فاجعة اللويبدة بفترة طويلة.

وبعد التحقق تبين أن الحفل الذي أقيم داخل المدرج لـ "فرقة أوتوستراد" بتوزيع سيمفوني مع أوركسترا المعهد الوطني للموسيقى.

آخر جثة

يذكر أن الجهات الأمنية كانت أعلنت صباح اليوم السبت انتشال آخر جثة من تحت أنقاض العمارة المنكوبة، بعد إخلاء 14 جثة وإخراج 10 مصابين من تحت الركام. وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام العميد عامر السرطاوي "إنه بعد عمليات بحث وإنقاذ صعبة استمرت 84 ساعة تمكنت فرق الإنقاذ من إخلاء آخر وفاة من تحت الأنقاض".

من موقع انهيار عمار اللوبيدة في عمان (فرانس برس) من موقع انهيار عمار اللوبيدة في عمان (فرانس برس)

فيما أعلن المركز الوطني للطب الشرعي أن سبب وفاة الضحايا، هو الاختناق العنفي الناتج عن تساقط كتل إسمنتية ضاغطة على الصدر ومناطق الجهاز التنفسي، كاشفاً أن العمل جارٍ على تسليم الجثث إلى ذويها.

وكانت تلك الحادثة أثارت منذ الثلاثاء الماضي، حالة استياء وغضب في عمان، وسط مطالبات بمحاسبة المتورطين. في حين فتحت النيابة العامة تحقيقا جنائياً بحق المقاول، الذي كان يحفر في المبنى خلال الأيام القليلة الماضية قبل انهياره، وأحد ورثة مالك البناء (وهو ابنه المشرف عليه).

كلمات دالّة

#العربية_نت, #عمان, #الأردن

إعلانات