عاجل

البث المباشر

لمنع التسلل.. إيران ترسل تعزيزات إلى الحدود مع العراق

المصدر: الحدث.نت

في الوقت الذي لا تزال مختلف المناطق الكردية في إيران تشهد تظاهرات مناهضة للسلطات، أعلن قائد القوات البرية في الحرس الثوري إرسال وحدات مدرّعة وقوات خاصة إلى عدد من المناطق الكردية بهدف "منع تسلّل إرهابيين" من العراق المجاور، وفق زعمه.

وقال الجنرال محمد باكبور إن "بعض الوحدات المدرعة والقوات الخاصة التابعة للقوات البرية تتجه حاليا إلى المحافظات الحدودية في غرب وشمال غربي البلاد"، وفق ما نقلت وكالة أنباء "تسنيم".

موضوع يهمك
?
شهد عدد كبير من مدن كردستان إيران تظاهرات احتجاجية اليوم الاثنين، دعماً لأهالي مدينة مهاباد.فيما هاجمت قوات الحرس الثوري...

الحرس يهاجم متظاهري كردستان.. وهتاف "الموت لخامنئي" يعلو الحرس يهاجم متظاهري كردستان.. وهتاف "الموت لخامنئي" يعلو الحدث
منع التسلل

كما أشار إلى أن هذا "الإجراء يهدف إلى تعزيز الوحدات المتمركزة على الحدود ومنع تسلل الجماعات الإرهابية التابعة للجماعات الانفصالية المتمركزة في إقليم شمال العراق".

وكان باكبور "نصح" يوم الثلاثاء الماضي، سكان المناطق الواقعة على مقربة من "المناطق المتاخمة لقواعد المجموعات الإرهابية بإخلائها حتى لا يصابوا خلال عمليات الحرس".

أتت تلك النصيحة بعدما استهدف الحرس خلال هذا الأسبوع، مرتين بالصواريخ والمسيّرات المفخخة قواعد تابعة للمعارضة الإيرانية الكردية المتمركزة منذ الثمانينيات في كردستان العراق. في حين يجزم العديد من الخبراء بأن تلك المجموعات أوقفت تقريباً كل أنشطتها العسكريّة.

أعضاء حزب الحرية الكردي الإيراني الكردستاني (أ ف ب) أعضاء حزب الحرية الكردي الإيراني الكردستاني (أ ف ب)
إثارة الاضطرابات

لكن السلطات الإيرانية تتهمها بإثارة الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ 16 أيلول/سبتمبر إثر وفاة الشابة الكردية، مهسا أميني، بعد أن أوقفتها شرطة الأخلاق لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة.

علماً أن مقتل أميني أشعل غضباً عارماً، سرعان ما تحول إلى ما يشبه "الانتفاضة"من قبل الإيرانيين والإيرانيات، من جميع طبقات المجتمع، ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للزعماء، ورجال الدين الذين يحكمون البلاد، منذ ثورة 1979 التي صعدت بهم إلى السلطة.

وارتفعت حدة الحراك مؤخراً بشكل كبير في المناطق الكردية، فيما ردت القوات الأمنية بإطلاق الرصاص الحي، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. إذ أفادت منظمة هرانا لنشطاء حقوق الإنسان في البلاد (HRA)، قبل أيام أن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع إلى 419 قتيلا على أقل تقدير بينهم 60 طفلاً، بعضهم لم يتجاوز الثماني سنوات.

كلمات دالّة

#إيران, #العراق

إعلانات