"انفجارات مرعبة".. قصف يستهدف الخرطوم ومدينة الأبيض

المصدر: دبي - العربية.نت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فيما تتواصل الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، شهدت الخرطوم ومدينة الأبيّض الاستراتيجية الواقعة على بُعد 350 كيلومترا جنوب العاصمة السودانية الخميس قصفاً صاروخياً ومدفعياً، ووصفها أحد السكان بأنها "انفجارات مرعبة".

وقال أحد سكان الأبيّض إنّ "قصفاً مدفعياً يستهدف قواعد لقوات الدعم السريع" في المدينة.

كما قال آخر إنّ ذ"سلاح الجوّ يقصف قوات الدعم السريع التي تردّ بنيران مضادات الطائرات".

وفي جنوب الخرطوم أفاد سكّان بوقوع ثلاث غارات جوية في الصباح الباكر، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس".

من جانبه، أفاد مراسل "العربية/الحدث"، عن وقوع اشتباكات عنيفة في محيط منطقة المهندسين وحي الفتيحاب بالخرطوم.

100 ألف شخص فروا من السودان إلى تشاد

وكان الجيش اتّهم الأربعاء قوات الدعم السريع بقصف حيّ سكني في العاصمة بطائرة مسيّرة، ما أدّى إلى مقتل "14 مدنياً وجرح 15" آخرين.

فيما أكّد سكّان لوكالة فرانس برس أنهم أحصوا مقتل 13 مدنياً.

إلى ذلك، أعلن المفوض السامي لحقوق الإنسان أن 100 ألف شخص فروا من السودان إلى تشاد وغالبيتهم من دارفور.

سودانية فرت من دارفور إلى تشاد - رويترز
سودانية فرت من دارفور إلى تشاد - رويترز

ومنذ اندلاعها في 15 نيسان/ابريل الفائت، أسفرت الحرب بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"، عن مقتل ثلاثة آلاف شخص على الأقلّ وتهجير أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

وتوصل الطرفان لعدة اتفاقيات لوقف إطلاق النار بوساطة سعودية أميركية. غير أن المفاوضات التي جرت في جدة تم تعليقها الشهر الماضي بعد أن تبادل طرفا الصراع الاتهامات بانتهاك الهدنة.

وتتركز المعارك في العاصمة الخرطوم وضواحيها وإقليم دارفور غرب البلاد، حيث يعيش ربع سكان السودان البالغ عددهم 48 مليوناً.

فيما أكّدت تقارير عديدة من منظمات إغاثة وأخرى أممية وقوع فظاعات في دارفور، بما فيها عنف جنسي، ما دفع بالمحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق في جرائم حرب محتملة.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط