إسرائيل تعلن مقتل قائد وحدة المسيّرات في حزب الله.. والأخير ينفي

المصدر: دبي - العربية.نت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أعلنت إسرائيل أنها قتلت قائد الوحدة الجوية التابعة لحزب الله في جنوب لبنان في ضربة جوية، اليوم الثلاثاء، فيما نفى حزب الله ذلك.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، إن علي حسين برجي قاد العشرات من الهجمات بطائرات مسيرة على إسرائيل.

في المقابل، نفى حزب الله ما أعلنه الجيش الإسرائيلي، وقال إن العلاقات الإعلامية في حزب الله تنفي نفيا قاطعا هذا الادعاء الذي لا صحة له على الإطلاق، وتؤكد أن مسؤول وحدة المسيرات في حزب الله لم يتعرض بتاتا إلى أي محاولة اغتيال.

وكان حزب الله أكد في وقت سابق اليوم، مقتل أحد عناصره ويدعى علي حسين برجي، وهو من بلدة مركبا في جنوب لبنان، والذي وصفه المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بأنه "قائد منطقة جنوب لبنان في الوحدة الجوية لحزب الله".

وذكر أدرعي في حسابه على منصة "إكس" أن برجي "قاد عشرات العمليات التي استخدمت خلالها طائرات مسيرة تفجيرية وأخرى لجمع المعلومات ضد إسرائيل"، بما في ذلك الهجوم على قاعدة القيادة الشمالية اليوم.

كما أشار متحدث الجيش الإسرائيلي أيضا إلى القضاء على "خلية مطلقي طائرات مسيرة من الوحدة الجوية لحزب الله والتي كانت في طريقها لإطلاق طائرات مسيرة متفجرة نحو أهداف في إسرائيل".

وفي وقت سابق اليوم، استهدفت مسيرة إسرائيلية، سيارة على مقربة من مكان تشييع القيادي في حزب الله وسام الطويل الذي اغتيل أمس بمسيرة إسرائيلية، في بلدة خربة سلم التي يتحدر منها الطويل، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 3 آخرين، حسب ما أفادت معلومات العربية/الحدث.

مقتل 3 من عناصره

فيما أكد مصدران لبنانيان على اطلاع بعمليات حزب الله، مقتل ثلاثة من الحزب في غارة على سيارتهم في منطقة الغندورية بمحافظة النبطية في الجنوب اللبناني أيضاً، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وأعلن الحزب المدعوم إيرانياً تباعاً في أوقات لاحقة، مقتل 3 من عناصره في الضربة المذكورة، ناعياً إياهم وناشراً صورهم.

علي حسين برجي (صورة نشرها حزب الله)
علي حسين برجي (صورة نشرها حزب الله)

كما جاء بعدما أكد حزب الله أن مقاتليه استهدفوا ‏مقر قيادة المنطقة الشمالية التابعة للجيش الإسرائيلي في مدينة صفد (قاعدة دادو) ‏بعدد من المسيرات الهجومية الانقضاضية.

في حين أقرت إسرائيل باستهداف قاعدتها إلا أنها أكدت عدم وقوع أي أضرار مادية أو بشرية.

مواجهات متبادلة

وحتى الآن أسفرت المواجهات المتبادلة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية بين الطرفين عن مقتل 185 شخصاً، بينهم 139 عنصرا من الحزب، وفق حصيلة جمعتها فرانس برس.

كذلك أدت المناوشات شبه اليومية التي انطلقت منذ السابع من أكتوبر الماضي، إثر تفجر الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس، إلى نزوح نحو 76 ألف لبناني من البلدات الحدودية.

في حين أحصى الجيش الإسرائيلي من جهته مقتل 14 شخصاً بينهم 9 عسكريين.

بينما رفعت عمليات الاغتيال الأخيرة هذه منسوب القلق اللبناني الداخلي والإقليمي والدولي من أن يتوسع الصراع العنيف الدائر في غزة منذ 3 أشهر، ويتحول إلى حرب إقليمية أشمل، لاسيما مع تحرك العديد من الجبهات سواء في لبنان أو العراق أو سوريا واليمن.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط