عاجل

البث المباشر

عائلات الأسرى يطالبون نتنياهو باتفاق مع حماس بأسرع وقت

المصدر: الحدث.نت

حاله كحال باقي عائلات الأسرى الآخرين، دعا قريب أحد الذين أطلق سراحهم خلال الليل من غزة الاثنين، إلى التوصل لاتفاق أوسع بين إسرائيل وحماس لضمان إطلاق سراح بقية المحتجزين في القطاع.

موضوع يهمك
?
بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة خلال آخر 96 ساعة، أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس،...

حماس: مقتل اثنين من الأسرى جراء القصف الإسرائيلي حماس: مقتل اثنين من الأسرى جراء القصف الإسرائيلي الحدث
اتفاق بأسرع وقت!

فقد طالب صهر لويس هار ويدعى عيدات بيجيرانو، أمام الصحافيين من مستشفى شيبا قرب تل أبيب، حيث يخضع الرجلان لفحوصات طبية، الحكومة الإسرائيلية بإبرام اتفاق تبادل مع حركة حماس بأقرب وقت.

كما تابع أن المهمة لم تنتهِ، مشدداً على ضرورة إعادة الجميع، في إشارة منه إلى عشرات الأسرى الذين مازالوا محتجزين لدى الحركة.

الجيش الإسرائيلي: عملية استعادة المحتجزين في رفح تمت بمعلومات استخبارية

وحث بيجيرانو القادة الإسرائيليين على أن يكونوا جادين وأن يتوصلوا إلى اتفاق، قائلاً: "الشعب الإسرائيلي يحتاج إلى إتمام الاتفاق، ليس بالأمس، ليس غدا، بل اليوم. نريد إنجازه في أسرع وقت ممكن".

يأتي هذا في حين تجري مباحثات منذ أسابيع للتوصل إلى هدنة ثانية في الحرب المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر، تسمح بتبادل أسرى بمعتقلين فلسطينيين لدى إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعهد بمواصلة القتال في رفح، وهو ما أثار قلقا دوليا بشأن 1,4 مليون فلسطيني لجأوا إلى هذه المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، وذلك بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تمكن من تحرير أسيرين، في ما سمّاه "عملية رفح"، وتحذير حماس من أن مثل هذه الخطوة ستنسف كل المفاوضات.

بدوره، يكثف منتدى الأسرى وعائلات المفقودين من جهته الضغوط على السلطات الإسرائيلية لإعادة البقية.

وقال المنتدى في بيان، إن الوقت ينفد لبقية الأسرى الذين تحتجزهم حماس، معتبراً أن حياتهم معرضة للخطر في كل لحظة تمر ويجب على الحكومة الإسرائيلية أن تستنفد كل الخيارات المطروحة على الطاولة لإطلاق سراحهم.

132 أسيراً

وكانت الهدنة التي أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر واستمرت أسبوعا سمحت بالإفراج عن 105 أسرى في مقابل 240 معتقلا فلسطينيا كانوا في السجون الإسرائيلية.

وشنت حماس في السابع من أكتوبر الماضي هجوماً مباغتاً تسلل خلاله عناصرها إلى قواعد عسكرية إسرائيلية عبر السياج الفاصل، وهاجموا مستوطنات حدودية في غلاف غزة، ما أدى إلى مقتل نحو 1140 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، حسب مصادر إسرائيلية رسمية.

كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 شخصاً أسرى ونُقلوا إلى غزة، وأطلق سراح حوالي 100 منهم خلال هدنة في نهاية نوفمبر.

في حين لا يزال 132 أسيراً وفقاً لإسرائيل في غزة، ويُعتقد أن 27 منهم لقوا حتفهم.

إعلانات

الأكثر قراءة