عاجل

البث المباشر

وجع العراق يئن.. صورة مع البابا وهاشتاغ

احتجاجات عراقية راح ضحيتها المئات كان أهم أهدافها سحب السلاح المنفلت

المصدر: الحدث.نت

على الرغم من دعوات كثيرة كان أطلقها بابا الفاتيكان أمس الجمعة، بعد وصوله العاصمة العراقية بغداد زائراً لأول مرّة، عن ضرورة "إرساء السلام ونبذ العنف، والحفاظ على حقوق جميع الفئات السياسية والدينية في البلاد، والتصدي لآفة الفساد وتقوية المؤسسات، ووقف العنف والتطرف والتحزّبات"، إلا أن أبرز ما رسخ في أذهان العراقيين دعوة لامست وجعهم.

موضوع يهمك
?
استهل بابا الفاتيكان زيارته التاريخية إلى العاصمة العراقية اليوم الجمعة، بكلمة وجهها إلى العراقيين بعد لقائه الرئيس برهم...

البابا يدعو من بغداد.. لوقف الفساد وتقوية المؤسسات البابا يدعو من بغداد.. لوقف الفساد وتقوية المؤسسات العراق

فمن بلد دمرته الحروب لسنوات، أطلق البابا نداءه، راجيا أن "تصمت الأسلحة"، لينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الأوساط العراقية هاشتاغ: " #لتصمت_الأسلحة "، ويتصدّر أيضاً تويتر.

ولعل هذه المناشدة كانت أبرز ما يتطلع إليه العراقيون هذه الفترة، خصوصاً بعد أشهر طويلة شهدت محطات عنيفة تخللها استهداف واغتيال ناشطين وإعلاميين سواء عبر القنص أو الاغتيال ليلا، أو حتى الخطف والضرب والتعذيب.

اللافت في الأمر، انتشار صورة عبر تويتر لبابا الفاتيكان ومعه ريان الكلداني الأمين العام لما تعرف باسم "حركة بابليون" الموالية لإيران، وإحدى فصائل الحشد الشعبي في العراق، وهادي العامري رئيس تحالف الفتح في البرلمان العراقي، ومعها هاشتاغ: " #لتصمت_الأسلحة "، في إشارة إلى ضرورة سحب السلاح المنفلت من العراق وإبعاد الميليشيات الإيرانية.

وناهيك عن الاغتيالات وتبعاتها، هناك الهجمات الصاروخية التي تطال مقار دبلوماسية أهمها المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد أي موقع السفارة الأميركية، وقواعد عسكرية أخرى ومطارات وغيرها، ولطالما توجهت أصابع الاتهام إلى ميليشيات إيرانية بالوقوف وراءها.

فإيران تستعمل ميليشياتها لتحقيق الأجندة المطلوبة وسط تأكيد وزارة الدفاع الأميركية أن الصواريخ المستعملة عادة في العراق من قبل الميليشيات أو ما يعرف محليا بـ "خلايا الكاتيوشا" إيرانية الصنع، وآتية من طهران.

وخلال الأشهر الماضية، تكررت الهجمات الصاروخية على قواعد تضم قوات أميركية، واتهمت واشنطن الميليشيات الموالية لإيران بتنفيذها.

محطات عنيفة

يشار إلى أن تظاهرات العراق كانت شهدت منذ انطلاقتها في الأول من أكتوبر من عام 2019، محطات عنيفة واغتيالات طالت نشطاء وإعلاميين، وسط مناشدات لسحب السلاح المنفلت، وحماية المدنيين من عمليات الخطف والتعديات الحاصلة بشكل مستمر.

وتعالت الأصوات في البلاد مطالبة بمحاسبة القتلة الذين اغتالوا بالرصاص الغادر وكاتمات الصوت حناجر شبان صدحت بعد انطلاق التظاهرات احتجاجا على الفساد والمحاصصة في البلاد والتدخل الخارجي.

من احتجاجات العراق من احتجاجات العراق

وعلى الرغم من تأكيد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مراراً على ضرورة اعتقال منفذي عمليات الاغتيال ومحاسبة قتلة الناشطين والإعلاميين، وإطلاقه حملات أمنية وقرارات في هذا الاتجاه إلا أن العمليات مازالت موجودة.

إعلانات

الأكثر قراءة