عاجل

البث المباشر

الصدر: لا فائدة من الحوار طالما أن الشعب العراقي قال كلمته بالانتخابات

الصدر يتهم المالكي دون تسميته بمحاولة قتله وفق التسريبات الأخيرة

المصدر: الحدث.نت

دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، إلى حل البرلمان العراقي وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال الصدر في كلمة له إنه لا فائدة من الحوار طالما أن الشعب العراقي قال كلمته في الانتخابات، مؤكدا في الوقت ذاته أنه لن يقبل بإراقة الدماء، وأنه ليس طالبا للسلطة بل للإصلاح في العراق، الذي لا يأتي إلا بالتضحية.

كما دعا زعيم التيار الصدري المعتصمين إلى البقاء حتى تحقيق المطالب، موجهاً شكره للقوات الأمنية والمساندين للثورة.

واتهم الصدر رئيس الوزراء العراقي الأسبق رئيس "ائتلاف دولة القانون"، نوري المالكي، دون تسميته بمحاولة قتله وفق التسريبات الأخيرة، كما اتهم القضاء العراقي ضمنا بتبرئة المتورطين في قضايا فساد.

صورة لأنصار التيار الصدري وتحضيرات للخروج بمظاهرات صورة لأنصار التيار الصدري وتحضيرات للخروج بمظاهرات

وقال الصدر: ما بدأت الإصلاح إلا من داخل التيار الصدري ولسنا فوق الشبهات، لافتا إلى أن الثورة في العراق بدأت صدرية، كما دعا الشعب العراقي إلى عملية الإصلاح.

وصرح الصدر قائلا إن" التصرفات الكيدية أعاقتنا رغم نيلنا الأغلبية البرلمانية".

ومن جانبه، أعلن رئيس تحالف السيادة العراقي، خميس الخنجر، الأربعاء، دعمه لما ورد في خطاب الصدر الذي دعا لإجراء انتخابات مبكرة.

وقال الخنجر عبر تويتر إنه يدعم ما وصفها بالجهود المخلصة لإنقاذ العراق ومعالجة حالة الجمود السياسي التي عطلت الدولة ومصالح الشعب.

وأضاف: "نعلن دعمنا لمضامين خطاب مقتدى الصدر نحو انتخابات مبكرة، ووفق معايير جديدة وقوانين عادلة تسمح بمنافسة حقيقية".

وكانت مصادر عراقية قد أفادت، الأربعاء، بأن الإطار التنسيقي الموالي لإيران في العراق كلف زعيم كتلة الفتح هادي العامري بالتفاوض مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وفي بيان صادر عن العامري، أشار زعيم كتلة الفتح إلى ضرورة التهدئة لحل الأزمة العراقية الحالية، معربا عن تأييده لدعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى حوار عراقي شامل.

موضوع يهمك
?
أعلن قيادي مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء قراراً بإخلاء مبنى مجلس النواب الذي سيطر عليه أنصار...

وزير الصدر يوجه بتحويل الاعتصام إلى محيط البرلمان العراقي وزير الصدر يوجه بتحويل الاعتصام إلى محيط البرلمان العراقي العراق

وختم البيان بالتشديد على أهمية التوصل إلى مخرج يرضي كل الأطراف العراقية.

ولليوم الخامس على التوالي، لا يزال أنصار الصدر يعتصمون داخل مبنى البرلمان مطالبين بحل البرلمان وانتخابات جديدة.

يشار إلى أن البلاد كانت غرقت منذ انتهاء الانتخابات النيابية الماضية في العاشر من أكتوبر 2021، في أزمة سياسية عجزت معها الأطراف السياسية الأساسية عن الاتفاق على انتخاب رئيس وتشكيل الحكومة المقبلة، بعد أن ادعت كل كتلة أن لديها الغالبية في البرلمان الذي يضم 329 نائباً.

وبسبب هذا الخلاف السياسي وعدم قدرة أي طرف على حسم الأمور رغم تصدر الزعيم الشيعي القوي، أخفق البرلمان 3 مرات في انتخاب رئيس للجمهورية، متخطياً المهل التي ينص عليها الدستور.

ورغم استقالة النواب فإن الزعيم الشيعي بقي حاضراً خلال الفترة الماضية على الساحة السياسية في العراق عبر بياناته التي كان ينشرها عبر حسابه في تويتر.

إعلانات

الأكثر قراءة