عاجل

البث المباشر

إضراب "جوي" في تونس.. هل تتوقف الرحلات الجوية؟

المصدر: الحدث.نت

تعطل ظهر اليوم الجمعة، نشاط النقل الجوي كلياً في تونس، بسبب دخول جميع أسلاك الخطوط الجوية التونسية في إضراب مفتوح بكل مطارات البلاد، على خلفية تنفيذ شركة "تاف" التركية حجزاً احتياطياً على كافة الحسابات المصرفية التابعة لها.

ودعا أمين عام اتحاد الشغل، نورالدين الطبوبي، في كلمته خلال تجمع احتجاجي لعمال شركة الخطوط الجوية التونسية اليوم ضد الشركة التركية، إلى تنفيذ إضراب في كل المؤسسات للتصدي لمخطط الحكومة الرامي إلى خصخصة القطاع العام.

موضوع يهمك
?
كشفت هيئة الدفاع عن المعارضين السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أن قاضي التحقيق الذي يشرف على قضية الاغتيالات...

تونس.. النهضة هددت قاضي التحقيق بقضية "الاغتيالات" تونس.. النهضة هددت قاضي التحقيق بقضية "الاغتيالات" المغرب العربي

أتى ذلك، بعد أن أعلن الكاتب العام لاتحاد الشغل بأريانة محمد الشابي، في وقت سابق أن نقابات كافة الخطوط الجوية التونسية، "قررت الدخول ابتداء من اليوم في إضراب مفتوح تتوقف بموجبه حركة النقل الجوي كلياً بتونس"، مرجحا "أن تضطر الناقلات الأجنبية إلى إلغاء رحلاتها إلى تونس بسبب توقف خدمات إفراغ وشحن الطائرات"، وفق تصريح للإعلام المحلي.

أتى هذا الإضراب المفتوح، لـ"تجديد المطالبة بإنقاذ الشركة الوطنية التي تواجه شبح الإفلاس خاصة بعد إصدار قرار حجز على أرصدتها المصرفية بمقتضى شكوى رفعتها ضدها الشركة التركية "تاف تونس" المستغلة لمطار النفيضة"، وفق تأكيد المسؤول النقابي.

من مطار تونس من مطار تونس
تدمير ممنهج

وكان الطبوبي، اعتبر أمس "أن الناقلة الجوية تتعرض إلى تدمير ممنهج نتيجة المحاصصة التي تعتمدها الحكومة في المناصب والمنشآت الاقتصادية"، وفق قوله في إشارة إلى تعيين ألفة الحامدي على رأس هذه المؤسسة منذ أكثر من شهر.

يذكر أنه من المنتظر أن تعقد شركة "تاف" (شركة تركية لخدمات وتشغيل المطارات) الجمعة، اجتماعا مع السلطات التونسية، بهدف "التوصل إلى اتفاق نهائي يرضي الطرفين في غضون 10 أيام"، ،وفق ما صرحت به المديرة العامة لشركة "تاف"، كاهنة مملوك.

وقالت إن "تاف" التي تشغل مطار "النفيضة" في الحمامات ومطار "الحبيب بورقيبة" في المنستير، "قامت بحجز على الحسابات البنكية للناقلة التونسية، بمبلغ قدره 8 ملايين يورو، مقابل ديون متراكمة بذمة الخطوط التونسية، بقيمة 20 مليون يورو، دون اعتبار كلفة التأخير، والتي تعود إلى سنة 2015.

كما أضافت :"نحن لا نطلب من الخطوط التونسية دفع كل المبالغ المتراكمة بذمتها، أي 8 ملايين يورو، لكن بدفع جزء من هذه المتراكمات، على أن يتم إعادة جدولة الديون المتراكمة لاحقا".

كلمات دالّة

#تونس