عاجل

البث المباشر

الجيش الأميركي يؤكد فشل محاولة استهداف قاعدة للتحالف الدولي في سوريا

الجيش الأميركي يؤكد فشل محاولة استهداف قاعدة للتحالف الدولي في سوريا

المصدر: الحدث.نت

أكد الجيش الأميركي، اليوم الاثنين، استهداف قاعدة "القرية الخضراء" شمال شرق سوريا بـ 3 صواريخ.

وأوضح الجيش الأميركي أن هجوما صاروخيا فاشلا استهدف قاعدة للتحالف الدولي شمال شرق سوريا.

وحذرت الأمم المتحدة، الأربعاء الماضي، في تقرير جديد من خطر تصاعد الصراع الدامي في سوريا بعد اندلاع عدة جبهات قتال في جميع أنحاء البلاد في الأشهر الأخيرة.

آثار الدمار بسوريا آثار الدمار بسوريا

وقال باولو سيرجيو بينيرو، رئيس لجنة التحقيق بشأن سوريا التابعة للأمم المتحدة: "لا تستطيع سوريا تحمل العودة إلى القتال على نطاق أوسع لكن هذا هو ما قد تتجه إليه".

وقال للصحافيين في جنيف: "كان لدينا اعتقاد في وقت ما أن الحرب انتهت تماما في سوريا"، لكن الانتهاكات الموثقة في التقرير تثبت عكس ذلك.

وخلص التقرير المؤلف من 50 صفحة إلى أنه على الرغم من الهدوء الذي تشهده العديد من جبهات القتال في السنوات الأخيرة، فقد زادت "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الأساسية والقانون الإنساني" في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الستة الماضية.

وأشار التقرير إلى اندلاع قتال في شمال شرقي سوريا وشمال غربها تسبب في سقوط عشرات القتلى من المدنيين وحد من إمدادات الغذاء والماء.

وقال عضو اللجنة هاني مجلي، إنه وثق خلال الأشهر الثلاثة الماضية على وجه الخصوص شن المقاتلات الروسية المزيد من الغارات على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وفي المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، وثقت اللجنة مقتل قادة سابقين للمعارضة والعديد من مداهمات المنازل واستمرار التعذيب وسوء المعاملة في مراكز الاحتجاز.

موضوع يهمك
?
كشفت صحيفة مقربة بشدة من الحكومة التركية تفاصيل ما دار خلال لقاء رئيس جهاز المخابرات التركي، هاكان فيدان، مع مدير مكتب...

إعلام تركي شبه رسمي: محادثات في سوريا لعودة آمنة للاجئين إعلام تركي شبه رسمي: محادثات في سوريا لعودة آمنة للاجئين سوريا

كما وثقت اللجنة أكثر من 12 غارة إسرائيلية في أنحاء سوريا في الأشهر الستة الأولى من عام 2022، من بينها هجوم على مطار دمشق الدولي أدى إلى توقفه عن العمل لمدة أسبوعين تقريبا.

وذكرت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، أنها لم تتمكن من إرسال مساعدات إنسانية إلى سوريا جوا خلال تلك الفترة.

وقُتل مئات الآلاف وتشرد الملايين منذ تحولت احتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في 2011 إلى حرب أهلية تدخلت فيها قوى أجنبية وتركت سوريا مقسمة إلى مناطق خاضعة لسيطرة أطراف متعددة.

وخفتت حدة القتال في السنوات الأخيرة، لكن الأمم المتحدة قالت إن الوضع على خطوط المواجهة بين مناطق متعددة بدأ في الاشتعال مجددا.

إعلانات

الأكثر قراءة