إحدهما بالعراق وأخرى في سوريا.. مسيرتان تستهدفان قواعد أميركية

المصدر: دبي - العربية.نت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

في استمرار للهجمات التي تستهدف القوات الأميركية في سوريا والعراق على خلفية الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، استهدفت طائرة مسيرة، اليوم الجمعة، قاعدة الحرير الجوية الأميركية في محافظة أربيل شمال العراق، فيما أعلنت فصائل عراقية مسلحة مسؤوليتها عن الهجوم.

كما أسقطت الدفاعات الجوية الأميركية، اليوم الجمعة، طائرة مُسيرة يرجح أن فصائل عراقية مسلحة أطلقتها على قاعدة الشدادي الأميركية في ريف الحسكة بشرق سوريا، وفق ما نقله المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، نفذت فصائل مسلحة تنشط تحت مسمى "المقاومة في العراق وسوريا"، هجوما بالطائرات المسيرة على قاعدة الشدادي الأميركية في سوريا.

كما أشارت إلى أن هذا الهجوم يأتى ردا على ما وصفتها بالمجازر الحاصلة في غزة. وأكدت استمرار استهداف ما وصفتها بمعاقل "العدو"، في إشارة إلى القواعد الأميركية.

وتعتبر قاعدة الشدادي من أكبر القواعد الأميركية شرق سوريا، حيث تضم القاعدة أيضاً عددا من ضباط وجنود الجيوش الغربية منها الجيشان الفرنسي والبريطاني، وهي تتوسط مساكن وأبنية وأحياء مكتظة بالمدنيين.

صواريخ ومسيرات

ومنذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، أي بعد عشرة أيام على اندلاع الحرب في غزة بين إسرائيل وحماس تعرّضت القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي لأكثر من 100 هجوم بصواريخ وطائرات مسيّرة.

فقد أحصت واشنطن حتى الآن أكثر من 106 هجمات ضد قواتها في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر، وفق حصيلة أفاد بها سابقا مسؤول عسكري أميركي.

فيما تبنّت معظم تلك الهجمات ما تعرف بـ"المقاومة في العراق" التي تعترض على الدعم الأميركي غير المحدود لإسرائيل في حربها ضد حماس.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط