مقتل 13 بضربات جوية شرق سوريا.. بينهم قيادي إيراني

وكالة أنباء الطالب الإيرانية تؤكد مقتل "مستشار للحرس الثوري الإيراني" بهروز واحدي

المصدر: دبي - العربية.نت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ذكرت وكالة أنباء الطالب الإيرانية نقلا عن مصادر مقتل "مستشار للحرس الثوري الإيراني" "بهروز واحدي" في سوريا جراء غارات جوية الليلة الماضية شرقي سوريا.

وقتل 13 شخصًا على الأقلّ معظمهم مقاتلون موالون لإيران في ضربات جوية استهدفت مواقع في منطقة دير الزور بشرق سوريا ليل الإثنين الثلاثاء، على ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مقتل مستشار للحرس الثوري الإيراني بهروز واحدي في سوريا
مقتل مستشار للحرس الثوري الإيراني بهروز واحدي في سوريا

ولم يحدد المرصد على الفور الجهة المنفذة للضربات في دير الزور المستهدفة بانتظام بغارات إسرائيلية وأميركية أحيانًا.

وأفاد المرصد أنهم قتلوا جراء "غارات جوية نفذتها طائرات حربية مجهولة طالت فيلا مستولى عليها من قبل الحرس الثوري الإيراني في حي الفيلاّت بمدينة دير الزور وتستخدم كمقر للاتصالات من قبلهم"، مشيرا إلى أن "العدد مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 20 جريحا".

وقال رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري في مداخلة مع "العربية" و"الحدث" إن انفجارات وقعت في دير الزور والميادين بعد وصول طائرة عسكرية إيرانية.

وفي وقت سابق، أشار المرصد إلى أن طائرات مجهولة نفذت غارات على مواقع الفصائل الإيرانية في محافظة دير الزور، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

واستهدفت الطائرات المجهولة مزارع الميادين ومقرين للميليشيات في مدينة البوكمال ومقرا قرب منطقة العباس، واستهداف مقر بحي الفيلات في مدينة دير الزور.

من دير الزور

عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومعدات لوجستية

جاء ذلك بعد ساعات من هبوط طائرة نقل إيرانية في مطار دير الزور، بحسب المرصد.

وهبطت طائرة نقل في مطار دير الزور العسكري، اليوم، تقل على متنها عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومعدات لوجستية.

وأكدت مصادر المرصد السوري أن الطائرة كانت محملة بأجهزة اتصال وكاميرات، تم نقل المعدات بشاحنة والتوجه إلى مكان مجهول.

من دير الزور شرق سوريا

ومنذ تفجر الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس يوم السابع من أكتوبر الماضي، تصاعدت الضربات الإسرائيلية على مواقع سورية تابعة لحزب الله أو عدد من الميليشيات المدعومة إيرانياً، حيث قُتل أكثر من ستة ضباط من الحرس الثوري الإيراني في غارات إسرائيلية مشتبه بها منذ ديسمبر الفائت.

ما دفع الحرس الثوري إلى تقليص نشر كبار ضباطه على الأراضي السورية، وخطط للاعتماد بشكل أكبر على الفصائل المتحالفة معه للحفاظ على نفوذه هناك، وفق ما أفادت سابقا وكالة رويترز.

في حين بلغ عدد الضربات الإسرائيلية منذ مطلع العام 2024، 25، 17 منها جوية و8 برية، وفق إحصاءات المرصد.

وقد أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 49 هدفاً ما بين مستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

كما أدت إلى مقتل 43 من العسكريين السوريين، بالإضافة لإصابة 21 آخرين منهم بجراح متفاوتة.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط