على خلفية مقتل قيادي حوثي.. اختطاف 60 مواطنًا وتفجير منازل في إب

قائد ما يسمى قوات التدخل السريع "أبو طارق النهمي" قتل مع 3 من مرافقيه باشتباكات بالمشنة

المصدر: العربية.نت - أوسان سالم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

شنت ميليشيا الحوثي حملة اختطافات واسعة طالت عشرات المواطنين والنساء في محافظة إب، وسط اليمن، بالتزامن مع تفجير منازل على خلفية مقتل قيادي حوثي و3 من مرافقيه، في اشتباكات مع مواطنين.

وذكرت مصادر محلية أن ميليشيا الحوثي اختطفت نحو 60 مواطنا بينهم 5 نساء في مديرية المشنة، كما فجرت منازل لمواطنين في المنطقة.

وأكدت المصادر، استمرار الحصار الحوثي الخانق لليوم الرابع على التوالي، على سكان قريتين "المشَاعِبة" و"الواسطة" بمنطقة ميتم، جنوب غربي مدينة إب، وقطعت مشروع المياه عن الأهالي كعقاب جماعي عليهم.

وتأتي هذه الانتهاكات بعد مقتل قيادي حوثي وثلاثة عناصر، في اشتباكات مع مسلحين قبليين تصدوا لحملة حاولت اختطافهم من منازلهم في منطقة ميتم.

وكان قائد ما يسمى قوات التدخل السريع التابعة للميليشيا الحوثية المكنى "أبو طارق النهمي"، قد لقي مصرعه مع ثلاثة من مرافقيه في اشتباكات بمديرية المشنة.

ولاحقا نفذت الميليشيات حملة انتقامات واسعة بعد قتل المواطن قاسم الطويل وشقيقه وتفجير منزله.

ودانت منظمةُ رصدٍ للحقوق والحرياتِ الجرائمَ التي ترتكبُها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين في إب، ووصفتها بجرائمِ حربٍ تستوجبُ المحاسبة.

وقالت المنظمة في بيان، إن هذه الجرائم جزء لا يتجزأ من جرائم ممنهجة تطال أبناء المحافظة منذ سيطرة ميليشيا الحوثي عليها في خريف 2014م.

وأشارت المنظمة إلى أن موقف المجتمع الدولي السلبي وتجاهله للنداءات الحقوقية التي تطالبه بالتدخل لإنقاذ المدنيين من بطش الميليشيا، شكل غطاءً ضمنيًا لقيادات الميليشيا للإمعان بانتهاكاتها ضد المدنيين، داعية المجتمع الدولي والمبعوث الأممي ومفوضية حقوق الإنسان إلى ممارسة الضغوط على ميليشيا الحوثي لوقف انتهاكاتها بحق السكان في محافظة إب.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط