مقتل وسام الطويل.. تفاصيل أكبر ضربة إسرائيلية مفاجئة لحزب الله

وسام الطويل كان تابعاً لفرقة الرضوان ضمن حزب الله وكان يتولى مسؤولية قيادية في إدارة عمليات حزب الله في الجنوب

المصدر: العربية.نت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن حزب الله اللبناني، اليوم الاثنين، مقتل القيادي وسام حسن طويل الملقب بـ"جواد، في غارة إسرائيلية على سيارة في مرجعيون بجنوب لبنان.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أفادت في وقت سابق اليوم بمقتل اثنين في غارة إسرائيلية على سيارة على طريق الدبشة في خربة سلم الواقعة على بعد نحو 11 كيلومتراً من الحدود مع إسرائيل عندما هاجمتها طائرة مسيرة..

من جهتها، أكدت مراسلة قناتي "العربية" و"الحدث" أن الطويل تابع لفرقة الرضوان ضمن حزب الله. هذا وقال مصدر أمني لوكالة "فرانس برس" إن القيادي المقتول "كان يتولى مسؤولية قيادية في إدارة عمليات حزب الله في الجنوب".

من جهتها، نقلت وكالة "رويترز" عن أحد المصادر الأمنية قوله إن "هذه ضربة مفاجئة ومؤلمة للغاية". ورجح مصدر آخر في حديث مع "رويترز" أن "تتصاعد المواجهات" عقب الضربة.

صورة متداولة لوسام (الملقب بـ"جواد") الطويل
صورة متداولة لوسام (الملقب بـ"جواد") الطويل

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لوسام الطويل، أبرز قادة كتيبة الرضوان التابعة لحزب الله، رفقة قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الإيراني السابق الذي اغتالته مسيرة أميركية في بغداد، كما تداولوا صورا له مع حسن نصرالله أمين عام حزب الله وقيادات الحزب البارزين.

يذكر أنه في بيان نعي الطويل استخدم حزب الله، للمرة الأولى منذ 7 أكتوبر، صفة "قائد" عند نعي أحد عناصره. ويعد طويل القيادي العسكري الأعلى رتبة في حزب الله الذي يقتل بنيران إسرائيلية منذ بدء التصعيد عند الحدود مع إسرائيل.

وفقد حزب الله أكثر من 130 مقاتلاً في الضربات الإسرائيلية على جنوب لبنان منذ بدء القصف عبر الحدود في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

في سياق آخر، قال مراسلنا إنه تم إطلاق صواريخ مضادة للدروع على موقع عسكري إسرائيلي في مزارع شبعا في جنوب شرقي لبنان.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، أن طائرات حربية استهدفت بنية تحتية لحزب الله داخل لبنان إلى جانب مواقع عسكرية عمل منها مقاتلو حزب الله.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش، "قبل قليل تم إطلاق قذيفة مضادة للدروع نحو مدينة كريات شمونا حيث ترد القوات نحو مناطق في جنوب لبنان".

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي، هرتسي هاليفي، قال أمس، إن إسرائيل ستعيد السكان إلى الشمال إما عن طريق الضغط على جماعة حزب الله اللبنانية أو من خلال حرب أخرى.

هذا وقد تزايدت وتيرة القتال عبر الحدود مع لبنان، بينما تقاتل إسرائيل حركة حماس في قطاع غزة. وقد أدى تصاعد القتال عبر الحدود بين إسرائيل وحزب الله إلى تعقيد الجهود الأميركية لمنع نشوب صراع إقليمي أوسع.

الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط