عاجل

البث المباشر

بفضل هذا الاختراع.. وقع مجرمون كثيرون في قبضة الشرطة

المصدر: الحدث.نت

مع تواصل انتشار الجريمة أواخر القرن الـ 19، تمكن رجل شرطة فرنسي من إحداث ثورة حقيقية في مجال الأبحاث الجنائية حيث نجح الأخير في وضع جانب من أسس علم الإجرام والجنايات المعاصر عن طريق إحداث نظام برتيون (Bertillon system) المعروف على الصعيد العالمي بمسمى الأنثروبومترية الجنائية، والتي كانت جملة من القياسات الجسدية الفريدة اختلفت من إنسان لآخر وميّزته عن غيره. وخلال العقود التالية، سهّل هذا النظام عملية تحديد المذنبين عقب جملة من الأبحاث على ساحات الجريمة ليلقى بفضل ذلك العديد من المجرمين جزاءهم.

صورة جنائية لألفونس برتيون صورة جنائية لألفونس برتيون

ولد ألفونس برتيون (Alphonse Bertillon) خلال شهر نيسان/أبريل 1853 بباريس لعائلة مرموقة حيث كان والده لويس أدولف برتيون (Louis Adolphe Bertillon) خبير إحصائيات وديموغرافيا مشهورا بفرنسا. بسبب تدهور نتائجه، تخلّى ألفونس برتيون عن دراسة الطب وهو في السادسة عشرة من عمره لينضم سنة 1879 بعد تدخل والده لفريق العمل بمديرية شرطة باريس، حيث أوكلت إليه في البداية مهمة ترتيب ملفات المجرمين وتحرير المحاضر في حق الموقوفين.

صورة لأحد الضحايا الذين حقق برتيون في قضية مقتلهم صورة لأحد الضحايا الذين حقق برتيون في قضية مقتلهم

وخلال فترة سيئة تميّزت بغياب ابتكار وثيقة الهويّة وزوال عادة تحديد المجرمين السابقين عن طريق الكيّ بالحديد الساخن، تذمّر ألفونس برتيون من سهولة إفلات المذنبين من القانون عن طريق تغيير أسمائهم بشكل مستمر. وانطلاقا من دراسته في مجال الطب سابقا، تذكّر برتيون، بناء على تجارب أجراها، أن قياس جمجمة الرأس يتغير من إنسان لآخر ففكّر في ابتكار نظام جديد يعتمد على قياسات جسدية معيّنة يمنح من خلاله هوية جنائية خاصة لكل إنسان ليسهل بذلك تحديده بمسرح الجريمة.

صورة جنائية لآل كابوني أحد أخطر رجال العصابات بأميركا صورة جنائية لآل كابوني أحد أخطر رجال العصابات بأميركا

انطلاقا من ذلك، وضع ألفونس برتيون ما عرف بالأنثروبومترية الجنائية، والتي سميّت أيضا بنظام برتيون نسبة إليه، وقد تضمنت الأخيرة قياسات ميّزت كل إنسان كطول جسمه وهو واقف وطول أنفه وأصابع يده وعرض كفّه وقياس رجله وحجم جمجمة رأسه وأذنه. ولإتمام نظامه الجديد وجعله أكثر فاعلية، أضاف ألفونس برتيون لأول مرة نظام التصوير الجنائي المعاصر الذي احتوى على صورة جانبية وأخرى مقابلة للوجه، كما اتجه لتعديل الإضاءة لجعل الصور أكثر وضوحا. بفضل هذا النظام الجديد، أدخل ألفونس برتيون مفهوما جديدا على علم الإجرام والجنايات حيث أصبح للمتهمين سجل متكامل احتوى على بياناتهم الجسدية وسهّل عملية العثور عليهم وتحديدهم عند تغييرهم لأسمائهم.

صورة تعود للعام 1911 تجد عملية تدريس نظام برتيون لعدد من أفراد الشرطة الفرنسية صورة تعود للعام 1911 تجد عملية تدريس نظام برتيون لعدد من أفراد الشرطة الفرنسية

عن نظامه الجديد قال ألفونس برتيون: "عقب تحديد قياساتهم وتسجيلها، سيفكر الأشرار مرتين قبل ارتكابهم لجريمة خاصة مع إدراكهم أنهم يحملون على أجسادهم عن طريق طول رؤوسهم وأرجلهم وأصابعهم اسما يستحيل محوه".

صورة تعود لمطلع القرن العشرين وتجسد تصوير ألفونس ببرتيون لإحدى ساحات الجريمة صورة تعود لمطلع القرن العشرين وتجسد تصوير ألفونس ببرتيون لإحدى ساحات الجريمة

وتدريجيا، توسع استعمال الأنثروبومترية الجنائية بكامل أرجاء فرنسا حيث اتجهت مدارس الشرطة لتدريسه، كما انتشر هذا النظام لاحقا ليبلغ مختلف مناطق أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأميركية.

صورة التقطها برتيون لإحدى ساحات جريمة صورة التقطها برتيون لإحدى ساحات جريمة

في الأثناء، عمد ألفونس برتيون لتوسيع مجال نظام الأبحاث الجنائية الذي وضعه فعمد لاحقا لالتقاط صور لساحات الجرائم ورفع الأدلة منها لتحديد المجرمين. كما دعم اعتماد بصمات الإصبع في فرنسا مطلع القرن العشرين ما توصّل إليه برتيون سهّل عملية الإيقاع بالمجرمين واقتيادهم للعدالة.

صورة للبيانات الأنثروبومترية الجنائية لألفونس برتيون صورة للبيانات الأنثروبومترية الجنائية لألفونس برتيون

وخلال الفترة القمعية التي عرفتها الجمهورية الثالثة الفرنسية، ساهم نظام ألفونس برتيون في إلقاء القبض على عدد كبير من المنحرفين الذين أرسلوا عقب أحكام قضائية نحو مراكز العمل القسري بكل من جزر كاليدونيا الجديدة وغويانا.

كلمات دالّة

#قصص تاريخية